” الذاكرة الوطنية ودورها في تحقيق الوحدة الوطنية ” محور الندوة الثالثة لولايات الجنوب بأدرار

 

احتضنت ولاية أدرار يومي    25و 26 ديسمبر 2021 بدار الثقافة بلحوسين عبد الرحمان تيليلان أشغال الندوة الوطنية حول الذاكرة الوطنية ودورها في تحقيق الوحدة الوطنية والذي ضمن ولايات الجنوب (أدرار –الأغواط – النعامة – بشار –غرداية – ورقلة – بسكرة –البيض –الوادي – تندوف اليزي- تمنراست – تقرت- لمغير – أولاد جلال – عين قزام – عين صالح – جانت –بني عباس – المنيعة – تيميمون – برج باجي المختار) من تنظيم رئاسة الجمهورية بالتنسيق مع ولاية أدرار
هذه الندوة بمبادرة من الأستاذ عبد المجيد شيخي مستشار لدى رئيس الجمهورية مكلف بالأرشيف الوطني والذاكرة الوطنية، بمشاركة مميزة لأساتذة وباحثين في التاريخ من مختلف الجامعات الجزائرية من اجل التحسيس بأهمية التاريخ الجزائري والذاكرة الوطنية من خلال الوقوف العميق على مختلف الشخصيات التاريخية والأحداث الوطنية التي شهدتها البلاد للاستفادة منها في مختلف المجالات والميادين ذات الصلة بحماية الوحدة الوطنية. في هذا الصدد شاركت جامعة أدرار ب 15 أستاذ باحث  متخصصا في موضوع الذاكرة الوطنية وكذا مجموعة من الطلبة الباحثين في قسم الدكتوراه في تخصصات التاريخ الجزائري المعاصر والحديث.
                   وقد تم خلال هذه الندوة التي حضرتها السلطات الولائية وممثلو القطاعات المعنية بملف الذاكرة ( التعليم العالي والبحث العلمي ،التربية والشؤون الدينية والمجاهدين والسياحة والثقافة والشباب والرياضة) متابعة محاضرتين لأستاذين جامعيين حول الذاكرة والكتابات والدراسات الوطنية والأجنبية التي تناولت موضوع الذاكرة.
 وهذه بعض التوصيات الهامة للندوة الجهوية الثالثة :
  • التأكيد على التوصيات  المنبثقة عن ندوات ولايات  الشرق بقالمة و ولايات الغرب بوهران شهر ابريل الماضي 2021.
  • تثمين وتدعيم مبادرة مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف والذاكرة الوطنية في تنظيم هذه الندوات الهادفة والهامة.
  • ضرورة التأكيد على الفهم والفصل ما بين مختلف المصطلحات المستعملة في الذاكرة مثل الذاكرة والتاريخ الموروث الشعبي الشفهي والمدون التأريخ الذاكرة الشفهية والمدونة الذاكرة المحلية والذاكرة الوطنية …
  • العمل والتنسيق الجماعي بين ممثلي القطاعات على المستوى المحلي والمركزي.
  • تقريب الذاكرة الوطنية من الناشئة والمجتمع المدني
  • مراجعة المناهج التربوية والتعليمية خاصة في مادة التاريخ والتربية المدنية.
  • فتح مجال استغلال الأطروحات والأبحاث من خلال الأرضية الرقمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي
  • إيجاد آليات وصياغات لجمع وحماية الموروث الثقافي والتاريخ الوطني بدعم من القطاعات المعنية خاصة في المناطق الحدودية.
  • ضرورة إدراج التاريخ في مختلف التخصصات العلمية والأدبية بالجامعة.
  • استعداد وزارة التعليم العالي لتدعيم مشروع الذاكرة عن طريق كل المؤسسات الجامعية .

                                                                                                                 الاستاذ الدكتور جعفري مبارك

 
 
مقالات ذات صلة ...