إحياء الذكرى الوطنية 65 لعيد الطالب المصادف لـ 19 ماي 1956

إحياء الذكرى الوطنية 65 لعيد الطالب المصادف لـ  19 ماي 1956 تحت إشراف السيد والي ولاية أدرار والسيد مديرجامعة أدرار

أشرف صبيحة يوم الأربعاء على الساعة 9:00 صباحا السيد العربي بهلول والي ولاية أدرار رفقة الدكتور عبد الله رزوقي مدير جامعة أدرار والسلطات المحلية والأسرة الثورية والطلبة على الاحتفالات المخلدة للذكرى 65 لعيد الطالب تحت شعار “بالعلم نبني الجزائر” .
       حيث تم رفع العلم الوطني بالمدخل الرئيسي للجامعة ووضع إكليل من الزهور وقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء الأبرار.
       وبعدها توجه الوفد إلى قاعة المحاضرات الكبرى للجامعة لإتمام بقية البرنامج المسطر بالمناسبة، حيث تم في افتتاح الحفل إلقاء كلمة السيد رئيس الجمهورية من طرف والي الولاية وبعدها دعا مدير الجامعة في كلمته الترحيبية الطلبة لاستلهام العبر والتضحيات الجسام للطلبة الجزائريين إبان الثورة التحريرية المجيدة وبذل المزيد من الجهود في سبيل رفع راية الجزائر عاليا.
        وحث والي ولاية طلبة الجامعة على الجد والاجتهاد والمثابرة من أجل النجاح والتفوق في مشوارهم العلمي والمساهمة في بناء الوطن وتطويره.
       وقد شهد الحفل تدخلات عدد من الطلبة وعروض مسرحية هادفة وأناشيد وطنية و إلقاء قصائد شعرية. وتم تكريم الطلبة الفائزين  في مختلف المنافسات والمسابقات وتكريم الطالب بشيري عبد الله ماستر بقسم الشريعة الذي شرف ولاية أدرار بتتويجه بالمرتبة الأولى في مسابقة حادي الأرواح التي نظمها التلفزيون الجزائري .
    وتم إبرام اتفاقيتي شراكة وتعاون مع مؤسستين عموميتين وهي كل من: الحماية المدنية، ومؤسسة الردم التقني والتي تدخل في إطار تكوين الطلبة وتحسين مستواهم المعرفي وانفتاح الجامعة على محيطها الاقتصادي والاجتماعي.
   كما تجدر الإشارة إلا أنه تم تنظيم معرض لإبداعات النوادي العلمية والتنظيمات الطلابية بالجامعة، حيث كانت محل زيارة الوفد الرسمي بعدها أعطيت إشارة انطلاقة حملة التشجير لغرس أزيد من 20 ألف شجرة خلال هذه السنة دعما للمشروع الوطني فليغرسها وإطلاق حمامة السلام تخليدا لهذه لذكرى المناسبة.
مقالات ذات صلة ...