تهنئة السيد مدير الجامعة بمناسبة عيد العمال‎

 

تيمناً وتبركاً بقوله تعالى: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ[التوبة 105] أتقدّم إلى كافة أسرة التعليم العالي والبحث العلمي بجامعة أحمد دراية بأدرار .. أساتذة وإطارات وإداريين وعمال بأخلص التهاني بمناسبة عيد العمال .. الذي تزامن هذه السنة مع شهر فضيل وما فيه من النفحات الطيبات المباركة، داعيا الله عز وجل أن يبارك للجميع أعمالهم ويوفقهم لما فيه خير هذه المؤسسة العلمية والرقي بها نحو أفضل المراتب.
    وإن كان المقام مقام تهنئة فإن ذلك لا ينسينا الإشارة إلى ضرورة الالتفاف حول هذا الصرح والسعي للرقي به علميا ومهنيا.
     ومن هذا المقام يسعدني ويشرفني أن أذكركم بأن العلاقة المهنية التي نسعى إلى تجسيدها هي تلك التي نؤسسها معا في جو من الاحترام المتبادل خدمة لهذا الوطن المفدّى .. جزائر الشهداء الأبطال الذين دفعوا الغالي والنفيس من أجل أن تتجسد الكرامة ونعيش هذه المكاسب التي سخّرتها  الدولة الجزائرية تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص.
      كما نتقدّم بالشكر والعرفان لكافة عمال الجامعة دون نسيان من منعهم المرض عنا وعن متابعة مهامهم سائلين الله عز وجل لهم تمام الصحة والعافية.
    ولأن مقام التهنئة بعيد العمال لا يكتمل إلا بتذكر من أفنوا أعمارهم للقيام بواجباتهم، فإنه لا يفوتنا أن نستذكر من رحل عنا وفارق الحياة وأفنى عمره لخدمة هذه المؤسسة، فنتقدم إلى الباري عز وجل بأن يتغمّدهم بواسع رحمته ويجزيهم عنا خير الجزاء.
    وفي الأخير نجدّد تهانينا الخالصة داعيا الجميع إلى الاطمئنان وعدم الالتفات إلى تلك المحاولات المعزولة التي يسعى أصحابها إلى إفشال فرصة اليد الواحدة، يد التآخي بالعمل والجد وتثمين مكاسب الدولة الجزائرية بالحفاظ عليها وصونها بالمحبة الخالصة لهذا الوطن والسير بهذا المرفق العام إلى بر الأمان مستحضرين قوله تعالى: (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ[الرعد 17].
تحيا الجزائر بكل عمالها .. والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار .. وكل عام وأنتم بألف خير
 
مدير الجامعة 
الدكتور رزوقي عبد الله
 

 

 

مقالات ذات صلة ...